الرئيسية / آراء ومقالات / استخدام الواقع المعزز للتعليم الصحي في المدارس

استخدام الواقع المعزز للتعليم الصحي في المدارس

ترجمة م. نهى حماد

يتعدى الواقع المعزز حدود الخيال ، ويمكن استخدامه لتبسيط فهم المسائل المعقدة مثل جراحة المخ والأعصاب. أو حتى لتعليم بعض المبادئ الأساسية في الحياة. على سبيل المثال التعليم فى مجال الصحة، وهو أمر يسهل التقليل من شأنه، حيث يتجاهل العديد من الناس أنه مقدمة للجسم البشري والحقائق والاستراتيجيات الهامة التي تٌعلم أطفالنا، لمنع العديد من الأمراض المختلفة، مع تعزيز الحالة العامة للصحة، بشكل اساسي.

وتقوم مؤسسة الجليلة، وهي منظمة أسسها نائب رئيس الدولة ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في أبريل 2013 بتعريف و تعليم أساسيات الصحة. و ذلك عندما لاحت الفرصة في “قمة الطب واجهة” 2017، وهو حدث استضافته جامعة محمد بن راشد للعلوم الطبية والصحية بمشاركة 2000 طالب إماراتي من 40 مدرسة تهدف إلى إلهامهم لمواصلة مهمتهم في مجال الطب والرعاية الصحية؛ فقد أخذوا ذلك، جنبا إلى جنب مع اثنين من الشركات المبتكرة مقرها دبي. وعرضت تجربة الواقع المعزز “الصحة هى الاختيار”، والتي كانت الأولي من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة (أو في أي مكان) والتى تستهدف طلاب المدارس بطريقة شيقة وجذابة.

قد يبدو هذا النظام بسيطا، ويتكون من عروض  للمعلومات المتعلقة بالصحة و عرضت كما لإى معرض آخر من شأنه أن يفعل ذلك ولكن الفرق هو كيف يدمج التجربة مع الواقع المعزز من خلال وجود المستخدمين. ويتم تثبيت التطبيق على أي جهاز (مثل الهواتف الذكية والاجهزه اللوحية) ومن خلال النظر الى تللك العروض من خلال كاميرا متكاملة التخلص من شأنها أن نرى الصور التفاعلية المقدمة  التي ساعدتهم على فهم محتوى العرض، مما يثير إهتمامهم وجعلها أكثر لا تنسى مع المساعدة في تثبيت تلك المحتويات في أذهانهم، يمكن لأي شخص تخمين أن الأطفال كان لديهم وقت كبير من خلال النظر في الصور أدناه.

 

مواضيع مثيرة للاهتمام مثل الوقاية من مرض السكري،الشرايين،الدم، تصلب الشرايين، طب الأسنان والجهاز التنفسي عرضت فى التجربة. وكانت التجربة تتكون من صور ثلاثية الأبعاد لهذه الأجهزة في “حالة صحية”، نوع من تجارب الواقع المختلط، وبعد ذلك من خلال أن يلوح التلاميذ أيديهم أمامها فإنها تتغير من حالة “صحية” إلى “مريضة” وتعطى الطلاب تجربة مختلفة عن ما كانوا معتادين عليه، والتتمتع بهذه العملية.

وهذه التجربة، هى مجرد دليل آخر على أن الواقع المعزز، بغض النظر عن المجال. يمكن أن يحدث فرقا لمستخدميه، وتظهر طرق جديدة ومثيرة للتعلم وفهم مجموعة كاملة من المواضيع، ونحن اليوم نرى كيف كان ناجحا. ولا يمكننا أن نفعل أكثر من الإشادة بمؤسسة الجليلة جنبا إلى جنب مع Smart Yotta (الابتكار الصحي الرقمي) و Physux Lab (تطوير تكنولوجي). ثلاث مؤسسات عملت بالتعاون مع الشجاعة والمعرفة لتحقيق الواقع المعزز بنجاح في مثل هذه المسألة الهامة والحساسة مثل التثقيف الصحي لأطفالنا. ونحن سوف نتطلع إلى إنتشار هذه التكنولوجيا في المستقبل القريب.

للاطلاع على المقال الاصلى http://arinmed.com/health-education-for-school-age-children-using-augmented-reality/

شاركها :

عن VRINSIDER TEAM

مجموعة متخصصة من الكتاب والمترجمين في صناعة الواقع الافتراضي

شاهد أيضاً

الواقع الافتراضي والعالم سنة 2045 ورئيس شركة HTC Vive

ترجمة: أحمد حامد المصري   لا يكاد يمر يوم إلا وتطالعنا الاخبار بجديد يحدث في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *