الرئيسية / آراء ومقالات / دراسة حول أنظمة الواقع الافتراضي في مؤتمر لوس انجلوس

دراسة حول أنظمة الواقع الافتراضي في مؤتمر لوس انجلوس

كتبت: إيمان أحمد

يقول “إيسني” أحد علماء البحوث، إنه تم اكتشاف وسيلة لتعزيز التجارب الافتراضية التي تنطوي على التفاعل مع الأشياء المادية، وأظهر الفريق من خلال ذلك كيف يمكن للشخص باستخدام نظام الواقع الافتراضي التحكم في البيئة المحيطة.

البيئة المحيطة في يدك

وقال “غونتر نيمير”، كبير الباحثين في مجال الأبحاث، بشعورك أن البيئة المحيطة في يدك يجعلك أكثر ثراء، وأكثر قابلية للتصديق، وأكثر إثارة، وأكثر تفاعلا، وأكثر ديناميكية، وأكثر واقعية، فالتحكم في البيئة المحيطة يتطلب العديد من المهارات المنسقة المستفادة من مرحلة الطفولة المبكرة، بما في ذلك قوة التنسيق بين اليد والعين.

أما “ماثيو بان”، وهو أحد محترفي مختبر ديزني للبحوث والحاصل على دكتوراه من جامعة كولومبيا البريطانية، أظهر أن هذا التنسيق بين اليد والعين هو ممكن في الواقع الافتراضي، والمستخدمين قادرين على التحكم الحقيقي في البيئة المحيطة بأنماط مختلفة من التصورات، والتي من شأنها أيضًا أن تؤدي إلى سلوكيات مختلفة.

توفير العديد من الفرص

وقد تم عرض أبحاثهم في مؤتمر “إيي الواقع الافتراضي 2017” في لوس انجلوس 18-22 مارس. وقال “ماركوس غروس”، نائب رئيس البحوث في ديزني ريزارتش: “كلما أصبحت أنظمة الواقع الافتراضي شائعة بشكل متزايد، فإن فكرة تجربة المستخدم يمكن إثراءها من خلال تمكين التفاعل الديناميكي مع الأشياء الحقيقية المحيطة به”، مضيفًا “أن هذا العمل المبكر لفريقنا مثير للقلق ويشير إلى أن اجتياز العالمين الظاهري والحقيقي ليس ممكنًا فحسب، بل يوفر العديد من الفرص والفوائد الجديدة أيضًا”.

الاستفادة من ” VR”

كما أظهر نيمير امكانية استخدام “الواقع الافتراضي” للتحكم في البيئة المحيطة باستخدام نظام التقاط الحركة لتتبع حركة الأجسام وكذلك موقع يد العين والرأس، ثم يتم عرض المشهد بعد ذلك. وقال أيضًا “بالنسبة لبعض أنواع التفاعلات، قد يختار مصممو اللعبة الاستفادة من ” VR” لجعل بعض المهام أسهل، تماما كما أن استخدام شبكة لصيد الكرات قد يجعل بعض الألعاب أكثر متعة.”

شاركها :

عن أحمد حامد المصري

مؤسس موقع vrinsider.net

شاهد أيضاً

Privacy Policy

Privacy Policy This Application collects some Personal Data from its Users. Policy summary Personal Data …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *