الرئيسية / آراء ومقالات / كيف سيؤثر الواقع الافتراضي والواقع المعزز في قطاع الرعاية الصحية؟

كيف سيؤثر الواقع الافتراضي والواقع المعزز في قطاع الرعاية الصحية؟

ترجمة: أحمد حامد المصري

 

ظهرت قيمة إستخدام التكنولوجيا الجديدة في العديد من المجالات من بينها مجال الرعاية الصحية. وتمثل ذلك في توفير التعليم للاطباء؛ وشرح بعض المفاهيم للمرضي؛ وتقليل الشعور بالالم في حالات مختلفة. لذا فإن المستقبل واضح أمام تطبيقات الواقع الافتراضي والواقع والمعزز.

وتشهد صناعة الرعاية الصحية تغييرٌا ملموسٌا للأفضل مع إستخدام الحقائق الافتراضية.ويظهر ذلك في تغيير حياة المهنين والمرضي علي حدا سواء. ويمكن لهذه التكنولوجيا الجديدة أن تعزز من تحسين الإجراءات الطبية وتوفير مستوي من التعليم يحسن من نتائج المرضي. ومع ذلك فهناك الكثير من التحديات أمام هذه التكنولوجيا حتي تصل الي التحول الكامل.

ويتوقع خبراء الصناعة العالمية أن ترتفع قيمة استخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المعزز في مجال الرعاية الصحية الي 3.8 مليار دولار بحلول عام 2020.

الواقع الافتراضي والممارسة الطبية.

في إبريل عام 2016 تم إجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة السرطانية من الأمعاء لمريض ولأول مرة بإستخدام كاميرا الواقع الافتراضي 360 درجة وحدث ذلك في مستشفي رويال في لندن. وتمت مشاهدة العملية من خلال تطبيق “VR in OR” وبستخدام نظارة الواقع الافتراضي مقترنة بهاتف ذكي. وتم عمل بث مباشر عبر الانترنت. ويعد هذا النهج تحولا في مسار التعليم الطبي؛ فبدلا من وجود عدد قليل من الطلاب يلتفون حول الجراح لمشاهدة إجراء جراحة ما. الان يمكن للعديد من المتدربين الطبيين أن يعيشوا هذه التجربة في اي وقت ومن اي مكان.

وهناك جمعيات خيرية تستخدم تكنولوجيا الواقع الافتراضي مثل الجمعية الوطنية للتوحد في المملكة المتحدة والتي قدمت فيلم للواقع الافتراضي لنقل ما يشبه الحياة التي يعيشها مرضي التوحد.

وايضا حملة ‘‘ تجربة الصداع النصفي‘‘ لعائلات وأصدقاء المرضي الذين يعانون من الصداع النصفي من خلال استخدام الواقع الافتراضي وتجربة الانغماس. وهذه التجارب تفتح باب الي مستويات أعلي من الفهم والتعلم لكلا من الاطباء والمرضي.

قوة الواقع المعزز.

يعمل الواقع المعزز مع الهواتف الذكية التي نحملها. ويتوقع أن يكون له مستقبل أقوي. وبالنظر الي النجاح المدوي للعبة البوكيمون جو نعرف كيف أثرت علي الكثيرين وبشكل إيجابي. و يمكن أن تدخل تكنولوجيا الواقع المعزز في صناعة الرعاية الصحية علي مستويات مختلفة.

ويختلف الواقع المعزز عن الواقع الافتراضي في كون المستخدمين له لا يفقدون الاتصال بالواقع المحيط بهم. ويزودهم بالمعلومات التفاعلية من خلال عرض الكاميرا المباشر علي شاشات الهواتف الذكية وهذه الصلاحيات وثيقة الصلة بشكل خاص بالرعاية الصحية.

وأحد الأمثلة علي قدرة الواقع المعزز في مساعدة المرضي في حالات العيون. فهناك تطبيق EyeDecide يمكن للاطباء إظهار محاكاة المرض في حالات معينة. وهذا يمكن المرضي ومقدمي الخدمة من فهم المشكلة بشكل أفضل. ويحسن كيفية إدارة معالجتها.

دعم البيانات.

من المعروف أن تكنولوجيا الواقع الافتراضي مازالت حديثة النشأة ولذا فليس هناك الكثير من البيانات البحثية لدعم قيمة إستخدامها في مجالات الرعاية الصحية حتي الان. ويتوقع علي مدار السنوات القليلة القادمة أن تستثمر العلامات التجارية الدوائية والمستهلكة في الرعاية الصحية حيث تصبح الفوائد والبيانات متاحة. وهناك بعض البيانات التي تظهر بالفعل دعم إستخدام الواقع الافتراضي كعلاج لتشتيت الالم المترتبة علي الجروح المؤلمة. مثل SnowWorld والذي يسمح لضحايا الحروق الشديدة اللعب بالالعاب الثلجية أثناء تغيير ضمادات الجروح الخاصة بهم.

كيف سيبدو المستقبل؟

إن الدخول تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المعزز علي صناعة الرعاية الصحية سيكون لها الاثر الكبير علي تحسين هذه الصناعة وإزهادر مستقبلها وتطوره. ويمكن لبرمجيات الواقع الافتراضي الوصول الي مستويات عالية من التدريب الفائق والمتسق مع التجربة الغامرة. وسينخفض حجم إستهلاك الوقت بالنسبة للممارسون في التدريب. وايضا المرضي في معرفة كيفية إستخدام الادوية ومساعدة أنفسهم.

ومع التطور الكبير الذي تشهده هذه الصناعة هناك محاولات لدمج الواقع الافتراضي مع تكنولوجيا الذكاء الأصطناعي وتحليل البيانات الكبيرة. وهو ما سيؤدي بدوره الي خلق طرق جديدة من التدريب والتعليم والعلاج.

للإطلاع علي المقال الأصلي هنا

شاركها :

عن أحمد حامد المصري

مؤسس موقع vrinsider.net

شاهد أيضاً

تكنولوجيا الواقع المعزز والتعليم

كتبت. أمل عبدالمللك خان  يشهد عصرنا الحالي تغيرا مستمرا وسريعا في التقنيات التي تقدمها التكنولوجيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *