الرئيسية / آراء ومقالات / هل يُمكن للواقع الافتراضى أن يجعل المدرسين أصحاب ملايين؟

هل يُمكن للواقع الافتراضى أن يجعل المدرسين أصحاب ملايين؟

كتبت: د. منى إسماعيل عمر 

أصبح للتكنولوجيا دورا حيويا فى مساعدة  مائتى ثلاث وستون مليون طفل حول العالم الذين لا يرتادون المدرسة, أطلقها المندوب فى المؤتمر السنوى لمديرى ومديرات مدارس ال HMC.

مارك استيد “مدير مدرسة جيس الخاصه فى دبى” قال ان هذه التقنية قد استخدمها بالفعل بعض المدرسين لعرض ندوات علميه عالميه من الانترنت,جانيا ملايين الجنيهات من هذه التقنية.ولقد أشار الى المعلم الكورى الذى عرض دروسه على الانترنت على قناه “cramming” التعليمية وجنى ثمانى مليون دولار(سته مليون ين) فى عام واحد.

“أنا اعتقد أننا سنرى المزيد من الانسان الالى داخل الفصول الدراسية وسيصبح هذا الامر روتينيا ,خاصة داخل فصول الصف الابتدائى, كمساعدين فى العملية الدراسية,” قال استيد.

مستر استيد, الذى اوجز رؤيته فى مؤتمر HMC فى Belfast قائلا,ادوات الواقع الافتراضى قد تمكن الطفل فى العالم النامى من استذكار درسه الذى تناوله فى المدرسة. ولقد بين أن قطاع المدارس الربحية لديها المصادر التى تمكنهم من الاستثمار فى هذه التكنولوجيا المطلوبة لايصال الفكرة.

الأخصائيين التربويين أيضا سيكتسبون الثقة عند تحملهم تكلفة الاشتراك بالاضافة الى توفير الأدوات ولن يكون ذلك باهظ الثمن فى العالم النامى.

قال مستر استيد انه لم يتوقع ان الفكرة ستنتشر سريعا فى مدارس المملكة المتحدة فى فترة وجيزة, فتعامل الدولة للدعوة كان مماثلا جدا للفكرة التجارية بوقوف المعلم فى مقدمة الفصل.

ونحن نرى فى هذه التجربة نظرة واقعية لما سيؤول اليه حال التعليم في العالم أجمع. وينبغى على القائمين على مجال التعليم أخذ امر هذه التكنولوجيا بعين الاعتبار والبدأ الفورى في تنفيذ المناهج الدراسية بها للإرتفاع بمستوى العام للتعليم.

شاركها :

عن VRINSIDER TEAM

مجموعة متخصصة من الكتاب والمترجمين في صناعة الواقع الافتراضي

شاهد أيضاً

الواقع الافتراضي والعالم سنة 2045 ورئيس شركة HTC Vive

ترجمة: أحمد حامد المصري   لا يكاد يمر يوم إلا وتطالعنا الاخبار بجديد يحدث في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *